اوضاع جنسية خاطئة بين الزوجين تؤدي الي كراهية ممارسة الجماع والعلاقة الجنسية


هنالك الكثير من الاوضاع الخاطئة التي تكون نهائيتها كرها للجنس من قبل المرأه او الرجل او كليهما، فيبتعدان عن بعضهما ومن الممكن ان يبحثان عن الجنس بطريق اخر يرضيهما.
هذه الطرق تعتمد على اشباع الذات وعدم الاحساس بالشريك في العملية الجنسيه وهو الطرف الثاني.

من امثلة هذه الطرق او الاوضاع الجنسية:
الايلاج المباشر:

إن من اشد ما يؤذي المرأه جسديا وايضا نفسيا هو السرعة بايلاج الرجل، ف كائن يحتاج إلى الرفق بالمعامله وكبداية أي شيء ليس الجنس فقط، فبادئ الامر تكون المرأه وايضا الرجل تفكيره مشدود تجاه امر معين قد يكون الجنس ولكن ليس لديه التهيئة الكامله، وخصوصا المرأه فعضلات المهبل لديها او الفرج كمسمى اصح تكون بوضعيه غير لينه فادخال القضيب، بشكل مباشر بداخل الفرج قد يؤذي المرأه ويسبب لديها اوجاع والام تجعلها تكره ممارسة الجنس بعدها، وتجدها مع الوقت تنفر منك ولا ترغب بك كشريك بممارسة الجنس لانها لا تجد المـــتعــة وتجد بدلا عنها الالم.
ما يسبب الضرر للرجل:

إن اكثر ما يسب الضرر للرجل اثناء ممارسة الجنس مع زوجته هو خوفها واضطرابها وانشغال بالها عنه، فخوف المرأه من الجنس او من ممارسة الجنس يضع عبئا ثقيلا على الرجل لا يستطيع معه ان يفكر باكمال متعته، فتنقص المتعـــة لديه وقد يبتعد عن ممارسة الجنس مع زوجته لانه لا يجد منها ما يريد، وايضا انشغال فكر الزوجه بامور اخرى بعيده عن ممارسة الجنس مع زوجها لحظة ممارسة الجنس، تجعلها عديمة الاستجابه او قليلة الاستجابه مما لا يحقق المتعـــة الكامله لدى الرجل، وقد يكون هذا العامل مسببا الضرر لكل من الزوجين سواء الرجل ام المرأه
فمن الممكن تصنيفه كتصنيف مشترك بين الرجل والمرأه.
وايضا من الطرق الغير صحيحه بممارسة الجنس :

اعتبار الجنس هو فرض واعتبار ان من لا يستطيع بوقت من الاوقات ممارسة الجنس انه ناقص الرجولة او الانوثه ان الانسان لا يكون دائما مستعدا لممارسة الجنس فمن الخطأ اعتبار ان كثرة ممارسة الجنس تدل على ان هذا الشخص رجل او انها تلك المرأه انثى ان ممارسة الجنس تعتمد بشكل اساسي على الاحساس، فان كنا لا نملك الاحساس في هذا الوقت فليس من العيب ان نعبر لشريكنا بعدم قدرتنا على اداء هذا الواجب.




اكثر المواضيع قراءة